ضمن مبادرة "حلقات شبابية مؤسسة الإمارات تستضيف الحلقة الشبابية تحت عنوان"الشباب والادخار"

 

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 22 يونيو 2016:

ضمن مبادرة "حلقات شبابية" إستضافت ليلة أمس مؤسسة الإمارات وهي مؤسسة نفع اجتماعي رائدة في تمكين الشباب الإماراتي، إحدى الحلقات الشبابية بعنوان  "الشباب والادخار".

وتأتي هذه الحلقة كجزء من مبادرة "حلقات شبابية" إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب التي جاءت ضمن خطة عمل معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب وذلك بهدف توفير منصة شبابية يتم فيها عرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم المواضيع ذات العلاقة بالشباب وتطلعاتهم والتحديات التي يواجهونها بهدف الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة. وقد أطلقت هذه المبادرة خلال إستعراض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لخطة و برنامج عمل ال100 يوم لوزيرة الدولة للشباب.

وقد عقدت الحلقة في مجلس سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان في أبو ظبي، بحضور الشيخة شمة بنت سلطان بن خليفة آل نهيان ومعالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، بالإضافة إلى عدد من الشباب من مختلف الجامعات في أبو ظبي إلى جانب كبار الخبراء والمتحدثين في مجال محو الأمية المالية من برنامج اصرف صح التابع لمؤسسة الإمارات وذلك تحت اشراف ممثلين من مؤسسة الإمارات ومجلس الإمارات للشباب.

 وتأتي هذه الحلقة في في حين أظهرت دراسات إحصائيّة عديدة انّ نحو 70% من الشباب الإماراتي الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة قد وقعوا تحت وطأة الديون.

ومن خلال كلمتها الافتتاحية، أكدت الشيخة شمة بنت سلطان بن خليفة آل نهيان على أهمية تعزيز الوعي الادخاري بين الشباب أكثر من أي وقت مضى كما أشارت على أهمية المسؤولية الاجتماعية في نشر هذا الوعي بين صفوف الشباب الإماراتي وحول كيفية إدارة شؤونهم المالية بطريقة فعالة وصحيحة.

وفي كلمتها الإفتتاحية قالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب:” إن تصدر غياب مفهوم الإدخار بين الشباب له تأثير كبير على الاستقرار الأسري في المجتمع، حيث الإسراف وعدم الاعتدال في النفقة وخاصة الصرف على الكماليات مع عدم حسن التدبير في الصرف، وعدم القدرة على تحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات له أثار سلبية على نفسية الشباب وعلى المجتمع ككل. ومن هنا فلا بد من وجود جهود مشتركة من قبل مختلف المؤسسات التعليمية والاجتماعية، لإطلاق حملات توعوية تلقي الضوء على أهمية الإدخار.”

ومن أهم المحاور التي تم مناقشتها وطرحها خلال الحلقة الشبابية هي تقديم نهج وسياسات جديدة لتعزيز مبادىء الإدخار بين الشباب وكيفية تشجيع الشباب على الادخار ومعالجة التحديات التي تواجههم في هذا المجال.  كما تعمقت الحلقة في تحليل سلوكيات الاستهلاك لمعرفة سبب وجود سلوكيات محددة للإنفاق بين الشباب، كيف يمكن لمثل هذه السلوكيات أن تبدأ؟ العناصر التي تؤثر على ثقافة المستهلك وكيف بإمكاننا الحد منها.

وبهذه المناسبة، قالت  ميثاء الحبسي، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: "في ظل الظروف الاقتصادية السائدة حالياً تتعاظم الحاجة إلى نشر الوعي المالي الذي يشكل أحد العناصر الهامة لتحقيق اقتصاد معرفي متنوع مرن تقوده كفاءات إماراتية ماهرة وتعززه أفضل الخبرات. ولذلك ومن خلال برنامج اصرف صح تقوم مؤسسة الإمارات بحملات، مستمرة على مدار العام وفي شتى ومختلف أنحاء دولة الإمارات، لتعزيز مستوى الوعي لدى الشباب حول كيفية إدارة أموالهم بطريقة سليمة وإرشادهم لأفضل الطرق للإنفاق السليم وتشجيعهم على الادخار ومساعدتهم على تجنب مخاطر الديون المتراكمة بما يصب في مصلحة المجتمع. وهذا ما يتجلى واضحاً من خلال مشاريع برنامج " اصرف صح " ومنها على سبيل المثال: حافلة إصرف صح المتنقلة التي توفر دورات تدريبية وورشات العمل ضمن إطار متنقل في كافة أرجاء إمارات، و"نادي شباب اصرف صح" والذي يهدف إلى تدريب وتمكين الشباب الإماراتي وتأهيلهم للمساهمة في نشر ثقافة الإدارة المالية الشخصية."

كما أضافت: "هناك حاجة ملحة اليوم لإيجاد نهج وطني واضح من أجل محو الأمية المالية ودمجه في المجتمع كعنصر أساسي. لذلك لدينا في مؤسسة الإمارات عدد من الشركاء الذين يمثلون القطاعين العام والخاص من أجل القضاء على المشكلة وضمان إيجاد حلول للأسباب الجذرية بشكل دائم." 

أطلقت مؤسسة الإمارات برنامج "اصرف صح" في العام 2012  كبرنامج وطني لتعزيز محو الأمية المالية بين الشباب الإماراتي وخلق حلول نظامية تهدف الى تثقيف وتمكين الشباب بالمعرفة والأدوات اللازمة لإدارة مواردهم المالية بشكل فعال ومعالجة قضايا الشباب المتعلقة بالتحديات التي تواجههم في ما يخص إدارة شؤونهم المالية الشخصية، وتجنب الديون المفرطة.