الشباب الإماراتيون يمثلون الدولة ويفوزون بالجائزة الخاصة في الإستدامة في معرض إنتل للعلوم والهندسة في الولايات المتحدة

 

6 مشاريع صنعت في الإمارات عرضت جنبا إلى جنب مع  مشاريع من 75 دولة 

10 رائداً من سفراء بالعلوم نفكر يتنافسون مع أكثر من 1700 طالب من أكثر من 75 دولة 

6 طالبات و 5 طلاب من المدارس الخاصة و الحكومية في الإمارات العربية المتحدة

  إتجهوا إلى فينيكس، أريزونا في الولايات المتحدة الأمريكية لحضور أكبر مسابقة للمدارس الثانوية للبحوث العلمية في العالم

  

أبوظبي ، الإمارات العربية المتحدة – 14 مايو 2016

10 شباب إماراتيون ( 6 طالبات و 4 طلاب ) شاركوا في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، وهي أكبر مسابقة علمية دولية للمدارس الثانوية في العالم، والتي اقيمت في فينيكس، أريزونا -في الولايات المتحدة الأمريكية ما بين 8 -13 مايو 2016 

المبدعون الشباب  قاموا بعرض مشاريعهم والتي تمثل مجموعة واسعة من الابتكارات مثل معالجة مياه الصرف الصحي لحماية البيئة، والإسفلت الذكي، وصناعة خلية شمسية تتكون من البلاستيك والزجاج المعاد تدويره. إضافةً إلى المركبات الصديقة للبيئة والذي يمثل مزيج من ثلاث تقنيات علمية مختلفة، مدمجة معا لجعل أي مركبة أو سيارة تعمل على الديزل صديقة للبيئة، وتصنيع مواد عزل صديقة للبيئة من رغوة الخشب القابلة لإعادة التدوير وغير القابلة للاحتراق، وطائرات الإطفاء بدون طيار المزودة بجهاز ارسال لقطات الفيديو المباشرةً 

حول مشاركة هؤلاء الشبان في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، قالت ميثاء الحبسي، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: " يشرفنا أن تشارك ألمع العقول الشابة في دولتنا في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، الذي يوفر منصة دولية تلبي طموح العلماء الشباب لعرض الاكتشافات العلمية المصنعة في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك أمام أبرز خبراء العالم في مجال العلوم والتكنولوجيا. كما أن هذا المعرض يتيح لهم الفرصة للتفاعل مع العلماء الشباب الموهوبين من  75 دولة  بهدف تبادل الخبرات والمعرفة ". 

وأوضحت الحبسي أيضا أنه "من خلال برنامج بالعلوم نفكر تهدف مؤسسة الإمارات إلى تمكين الشباب

على التجاوب بفاعلية مع الثورة الرقمية من خلال تزويدهم بمهارات راسخة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات(STEM) وتشجيعهم على الابتكار واستثمار التكنولوجيا لإيجاد حلول مبتكرة لأهم التحديات المجتمعية والمساهمة بالتالي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادهم.  ومن خلال المشاركة في مثل هذه المحافل الدولية يكتسب الشباب المعرفة والثقة بالنفس للتغلب على أي قيود وكسر كافة الحواجز من أجل تحويل إبداعاتهم إلى حلول حقيقية يستفيد منها المجتمع".

مريم الهاشمي والتي مثلت فريقها والمكون أيضاً من كل من مريم بوخاش و امنة الهاشمي عن مشروع "طاقة الهيليوس غير المرئية" من مدرسة الاتحاد-جميرا قالت : " لم نتوقع الفوز هذا العام في معرض إنتل الدولي للعلوم و الهندسة، لقد كان الفوز بالجائزة الخاصة  في الاستدامة حدثاً بالغ الأهمية بالنسبة لنا. إن الهدف من وجودنا هنا أن نتعلم من نظرائنا الشباب الذين جاءوا من دول مختلفة لمعرفة ما هي التحديات التي يواجهونها في مشوارهم العلمي وأفضل الممارسات التي يتبعونها، هذا بالإضافة إلى تبادل الخبرات التي لدينا و التي جئنا بها من دولة الإمارات العربية المتحدة. نحن ممتنون لمؤسسة الإمارات و لبرنامج بالعلوم نفكر حيث قدموا لنا هذه الفرصة الرائعة للتعلم والتطور ". 

ويوفر معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة الفرصة لأكثر من 1700 طالب في المرحلة الثانوية يمثلون ما يزيد على 75 دولة ومنطقة حول العالم لعرض أبحاثهم المستقلة و ابتكاراتهم والتنافس على جوائز تصل قيمتها إلى أكثر من 4 ملايين دولار .. ويتنافس ملايين الطلبة على مستوى العالم سنويا في المعارض العلمية المنظمة في بلدانهم بدعم من المدارس والمؤسسات التعليمية حيث يشارك الفائزون ضمن هذه الفعاليات في المعارض الإقليمية والدولية ليحظى الأفضل من بينهم بفرصة المشاركة في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة. 

ويتم منح الجوائز في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة وفقا لمعايير تقييم لجان تحكيم عالية المستوى من مختلف دول العالم والتي تركز على قدرات الطلبة على مواجهة المسائل العلمية الصعبة واتباع ممارسات البحث السليمة وإيجاد حلول لقضايا المستقبل. حيث تتم مراجعة هذا المشاريع وتحكيمها من خلال عدد من العلماء الحاصلين على شهادات الدكتوراة في المجالات العلمية المختلفة.

المشاريع المشاركة : 

مدرسة سويحان – العين : إزالة عنصر الكادميوم من المياه الملوثة صناعياً

مدرسة الإتحاد الخاصة – دبي – جميرا : الإسفلت الذكي

مدرسة الإتحاد الخاصة – دبي – جميرا : طاقة الهيليوس غير المرئية

مدرسة العالم الجديد الأميريكية الخاصة – الشارقة : المركبات الصديقة للبيئة

مدرسة الإتحاد الخاصة – دبي – جميرا : رغوة خشبية غير قابلة للاحتراق

مدرسة الخليج الوطنية – دبي – طائرة إطفاء بدون طيار